بالصور : عبائات كبرى القصير و تميزها بتنوع باقات اقمشتها صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها حواء مصر   
الأربعاء, 04 أبريل 2012 12:18

تعتزم مصممة الأزياء البحرينية، كبرى القصير، منح تصاميم لثلاثة مشاهير في العالم، للمشاركة في عرض أزياء ضخم سيقام يونيو المقبل، في أحد قصور كان الفرنسية، تتوزع ما بين الجلابية والعباءة الحديثة، إلى جانب عباءة الرأس التقليدية، المتمثلة في «السويعية». وقالت القصير، التي تستعد للمشاركة اليوم في الدورة 15 لمعرض العروس ـ دبي ،2012 لـ«الإمارات اليوم»: «ارتأيت الخروج من عباءة تقديم تصاميم فساتين السهرة «الهوت كوتور»، في المشاركات الخارجية، والعمل على نشر التصاميم التقليدية التي بدأت تشق طريقها إلى العالمية». وأضافت: «تتوزع التصاميم التي قمت بابتكارها للمشاهير، اللاتي لم يتم الكشف عن أسمائهن بعد، بين الجلابية، العباءة الحديثة والتقليدية المتمثلة في عباءة الرأس (السويعية)، ولزيادة قناعتهن بفكرة ارتداء العباءة الحديثة بشكل خاص، والتقليدية بشكل عام، حرصت على تجسيد طابع البساطة في التصميم، على خلاف الجلابية التي جاءت محمّلة بالألوان الصارخة (الفوشية)، التي تتلاءم مع الموضـة الدارجة».

مشاركات

ذكرت القصير «تأتي مشاركاتي الخارجية، لاسيما في أسابيع الموضة العالمية، آخرها ميلانو، امتداداً لمشاركاتي المحلية والعربية، التي أحرص على التواجد فيها، لضمان التواصل المباشر مع الجمهور الذي أسعى إلى تلبية طلباته وإرضاء أذواقه، مهما تنوعت أو اختلفت أشكاله، ما يسهم في توسيع قاعدته ويجعل تصاميمي محل رضا دائم لديه، كما هي الحال بالنسبة لنظيره في المجتمع الغربي الذي غالباً ما تنال تصاميمي إعجابه وتجاوبه في الوقت نفسه، فقد حظيت تصاميمي التي عرضتها قبل سنوات، في أسبوع الموضة في ميلانو، تجاوباً وإقبالاً كبيراً أثمر عن شراء جميع القطع التي قمت بعرضها». وقالت: «شاركت، أخيراً، في أسبوع مهرجان الأزياء العالمي الذي يعقد للمرة الأولى في الوطن العربي، وتحديداً في العاصمة العُمانية مسقط، قدمت خلاله مجموعتي الجديدة من تصاميم الجلابيات، العبايا الحديثة، فضلاً عن عباءة الرأس التقليدية (السويعية)، التي أنوي إلى إحيائها مجدداً».

وتابعت: «هذا إلى جانب تصاميم جديدة لثوب (النشل) البحريني التقليدي الذي يعد من القطع الأساسية في الأزياء البحرينية الخاصة بالمناسبات وحفلات الزفاف، وقد عرضت ملكة جمال هولندا أحد هذه التصاميم، التي نالت إعجاب الحضور، وقد شاركت بتصاميمي، أخيراً، في معرض العروس ـ أبوظبي، ومعرض الزفاف المميز في الشارقة، واستعد حالياً للمشاركة في معرض عروس ـ دبي». وذكرت القصير حول مجموعتها الجديدة: «تضم مجموعتي الجديدة تصاميم منوّعة، ومنها العباءة وثوب (النشل) البحريني، والجلابيات العصرية، وقد حرصت فيها على استخدام مجموعة من الخامات، وركزت فيها على الألوان (الفوشية) تماشياً مع الموضة الدارجة، وتظهر بصمتي جلية في التصاميم، نظراً لجمعها ما بين الخطوط التقليدية واللمسات العصرية».

بدايات ونجاحات

رغم شهرة القصير بتصميم الجلابيات التي شهدت انطلاقتها منذ ما يقارب 15 عاماً، تقوم يومياً بتصميم ثلاثة فساتين زفاف، إلا أنها تفضل «عدم تسليط الضوء عليها إعلامياً»، فقد نجحت في تكوين بصمة خاصة بها في مجال تصميم الأزياء، عن طريق تصاميمها المميزة التي تجمع أكثر من تصميم تقليدي مستوحى من تراث بلدان عربية عدة، لاسيما الخليجية، في تصميم واحد، لقبت على إثرها بـ«كريستيان ديور الخليج»، لاسيما أنها أضفت طابع التجديد والحداثة على هذه التصاميم، جامعةً بذلك «سحر الشرق والغرب في تصميم واحد يحمل قالب الابتكار». لعب عشق القصير للسفر والتنقل الدائم بين مختلف دول العالم، وحرصها الشديد على زيارة المتاحف والمعارض والأسواق الشعبية فيها، دوراً كبيراً في جمع في ابتكار تصاميم تحمل تراث وثقافات متنوعة، إلا أنها تظل متمسكة بقوة بتاريخ وتراث الوطن العربي، خصوصاً دول الخليج «الزاخرة بفنون التراث والفلكلور، التي مهما نهلت منها لا تنضب». وتؤكد القصير أن «الأزياء تسهم بشكلٍ كبير في توثيق تاريخ وحياة الشعوب، إذ تعد جزءاً لا يتجزأ من هويتها، لذا حملت على عاتقي منذ أن وطأت قدماي مجال تصميم الأزياء، العمل على إحيائه لنشره والحفاظ عليه، وإضفاء لمسات عصرية ودمجه مع ثقافات غربية، تلعب دوراً كبيراً في ذلك، لاسيما في نشره».

اتجهت القصير قبل ثلاث سنوات إلى تصميم العباءة إلى جانب الجلابيات، تماشياً مع الاحتياجات التي أفرزتها التغييرات الكبيرة التي طرأت على تصميمها، والتي تحتم على المصممين ابتكارات جديدة في مجال تصميمها. ولجأت في ابتكار تصاميم العباءة، إلى استخدام باقة منوعة من الأقمشة ذات العلامات التجارية العالمية، مثل «بوتيقا»، و«كريستيان ديور»، و«أرماني»، بجانب اعتماد التطريزات اليدوية، واللجوء إلى القصات المميزة.

رغم لجوء القصير إلى استخدام أقمشة ذات علامات تجارية عالمية، إلا أن أسعارها تعد متواضعة، نسبة إلى مكانتها في مجال تصميم الأزياء، وإذا ما تم مقارنتها بالأسعار التي تفرضها مصممات العباءة المبتدئات في عالم التصميم.

عروس ـ دبي 2012

يفتتح معرض عروس ـ دبي ،2012 دورته الـ،15 مساء اليوم، في مركز دبي الدولي للمعارض، تحت رعاية الشيخة شيخة بنت سيف، حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان. ويستضيف المعرض مجموعة كبيرة من الفعاليات، ومن أبرزها معرض المصممين الجدد، الذي سيعرض من خلاله المصممون الشباب والناشئة في المنطقة مجموعاتهم الأولى كاملة أمام الجمهور. ويوفر للمتسوقين مقابل 100 درهم، فرصة الاستمتاع بقاعة «كبار الزوار»، التي تقدم «علاجات التدليل» والتي تتضمن مساجات قصيرة الأمد، وطلاء للأظافر. كمايتيح المعرض لزواره فرصة الفوز بمجموعة من الهدايا القيمة، ومنها هدية قضاء رحلة شهر العسل خارج الدولة.

AddThis Social Bookmark Button

التعليقات :

أضف تعليق


كود امني
تحديث