Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أنتى و زوجك انتى و ابنائك
أنتى و منزلك فن الديكور
ايتيكيت النصف الاخر

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

شخصية الطفل تبدء من المدرسه

تعد‏ ‏شخصية‏ ‏المدرس‏ ‏أو‏ ‏المدرسة‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏العناصر‏ ‏تأثيرا‏ ‏في‏ ‏الشخصية‏ ‏لكل‏ ‏طفل‏ ‏وطفلة‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏سنوات‏ ‏التعليم‏ ‏الأولي‏ ‏وتظل‏ ‏هذه‏ ‏العلاقة‏ ‏محفورة‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏ ‏ليمتد‏ ‏أثرها‏ ‏طوال‏ ‏العمر‏, ‏فمن‏ ‏ينسي‏ ‏أول‏ ‏مكافأة‏ ‏أو‏ ‏نصيحة‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏عقاب‏ ‏بدني‏ ‏أو‏ ‏معنوي‏ ‏؟

ومع‏ ‏التطور‏ ‏المجتمعي‏ ‏والتقني‏ ‏الذي‏ ‏جعل‏ ‏طفل‏ ‏اليوم‏ ‏يختلف‏ ‏عن‏ ‏الأمس‏ ‏وخروج‏ ‏الأم‏ ‏للعمل‏ ‏طوال‏ ‏اليوم‏ ‏تقريبا‏ ‏ممازاد‏ ‏العبء‏ ‏علي‏ ‏بقية‏ ‏العناصر‏ ‏القائمة‏ ‏علي‏ ‏التنشئة‏ ‏من‏ ‏بينها‏ ‏المعلمة‏, ‏وقد‏ ‏أكدت‏ ‏أحدث‏ ‏الدراسات‏ ‏علي‏ ‏دورها‏ ‏الإيجابي‏ ‏والقوي‏ ‏في‏ ‏تعديل‏ ‏السلوك‏ ‏العدواني‏ ‏أي‏ ‏أن‏ ‏علاقة‏ ‏الأطفال‏ ‏الجيدة‏ ‏بمعلميهم‏ ‏خلال‏ ‏المرحلة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏التعليم‏ ‏قد‏ ‏تحميهم‏ ‏من‏ ‏إظهار‏ ‏العدوانية‏. ‏
‏ ‏وقالت‏ ‏تقارير‏ ‏صحفية‏ ‏إن‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الباحثين‏ ‏من‏ ‏جامعات‏ ‏لافال‏ ‏والاباما‏ ‏ومونتريال‏ ‏ودوبلين‏ ‏وجدوا‏ ‏أن‏ ‏علاقة‏ ‏الأطفال‏ ‏بالمعلمين‏ ‏تؤثر‏ ‏علي‏ ‏طبيعتهم‏ ‏العدوانية‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏التعليمية‏ ‏الأولي‏. ‏

وقالت‏ ‏الباحثة‏ ‏المسئولة‏ ‏عن‏ ‏الدراسة‏ ‏مارا‏ ‏برندجن‏: ‏إن‏ ‏السلوك‏ ‏العدواني‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الطفولة‏ ‏الوسطي‏ ‏هو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏جزئيا‏ ‏مفسر‏ ‏بعوامل‏ ‏جينية‏, ‏لكن‏ ‏التأثيرات‏ ‏الجينية‏ ‏علي‏ ‏السلوك‏ ‏لا‏ ‏تعمل‏ ‏عادة‏ ‏بشكل‏ ‏مستقل‏ ‏عن‏ ‏تأثيرات‏ ‏البيئة‏ ‏المحيطة‏'. ‏وراقب‏ ‏الباحثون‏ 217 ‏توءما‏ ‏متماثلا‏ ‏في‏ ‏سن‏ ‏السابعة‏, ‏موزعين‏ ‏علي‏ ‏صفوف‏ ‏مختلفة‏ ‏بمعلمين‏ ‏مختلفين‏.  ‏وقيم‏ ‏المعلمون‏ ‏نوعية‏ ‏علاقتهم‏ ‏بكل‏ ‏فرد‏ ‏من‏ ‏التوائم‏, ‏وقدر‏ ‏التأثير‏ ‏الجيني‏ ‏علي‏ ‏العدائية‏ ‏عبر‏ ‏مقارنة‏ ‏التشابه‏ ‏في‏ ‏السلوك‏ ‏بين‏ ‏التوائم‏.

‏ووجد‏ ‏الباحثون‏ ‏أن‏ ‏الأطفال‏ ‏المعرضين‏ ‏جينيا‏ ‏ليكونوا‏ ‏عدائيين‏ ‏كانوا‏ ‏أكثر‏ ‏عرضة‏ ‏لأن‏ ‏يصبحوا‏ ‏ضحايا‏ ‏زملائهم‏ ‏مقارنة‏ ‏بالآخرين‏, ‏لكن‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأطفال‏ ‏كانوا‏ ‏محميين‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏التصرف‏ ‏بعدائية‏ ‏ومن‏ ‏أن‏ ‏يكونوا‏ ‏هدفا‏ ‏لعدائية‏ ‏الأطفال‏ ‏الآخرين‏ ‏لدي‏ ‏وجود‏ ‏علاقة‏ ‏جيدة‏ ‏مع‏ ‏معلميهم‏.‏ولكن‏ ‏كيف‏ ‏يري‏ ‏أطراف‏ ‏العلاقة‏ ‏مدي‏ ‏صحة‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏مع‏ ‏خصوصية‏ ‏أطفالنا‏ ‏ومجتمعنا‏ ‏ككل‏ ‏فتقول‏ (‏رجاء‏ ‏محمد‏ ‏معلمة‏) '‏إن‏ ‏الدور‏ ‏المنشود‏ ‏من‏ ‏المدرسة‏ ‏ومنا‏ ‏هو‏ ‏تعليم‏ ‏الطفل‏  ‏والتربية‏ ‏في‏ ‏حدود‏ ‏التوجيه‏ ‏للسلوك‏ ‏الجيد‏ ‏أو‏ ‏ما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏  ‏وليس‏ ‏العلاج‏ ‏أو‏ ‏إعادة‏ ‏تنشئة‏  ‏فهذا‏ ‏ليس‏ ‏دورنا‏ ‏خصوصا‏ ‏مع‏ ‏الأجيال‏ ‏الجديدة‏ ‏وأين‏ ‏الأم‏ ‏أو‏ ‏الأسرة‏ ‏التي‏ ‏عليها‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏أفاجأ‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الأمهات‏ ‏يطلبنه‏ ‏منا‏ ‏ويتناسين‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏عملية‏ ‏تعليمية‏ ‏تمتص‏ ‏القدر‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏الوقت‏ .

وعن‏ ‏علاقة‏ ‏الطفل‏ ‏بالمدرسة‏' ‏تري‏ ‏دعاء‏ ‏عبدالله‏ ‏أن‏ ‏المعلمة‏ ‏عندما‏ ‏تقوم‏ ‏بتشكيل‏ ‏وعي‏ ‏ووجدان‏ ‏الطفل‏ ‏في‏ ‏سنواته‏ ‏الأولي‏ ‏بالتعليم‏ ‏تستطيع‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏النجاح‏ ‏في‏ ‏الجانب‏ ‏الأساسي‏ ‏وهو‏ ‏التعليم‏ ‏ولكنها‏ ‏تستطيع‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏ذاته‏ ‏علاج‏ ‏وتقويم‏ ‏أي‏ ‏جانب‏ ‏سلبي‏ ‏في‏ ‏الشخصية‏ ‏خصوصا‏ ‏الجانب‏ ‏العدواني‏ ‏الذي‏ ‏يظهر‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏سلوكه‏ ‏اليومي‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏علاقاته‏ ‏بزملائه‏ ‏والمهم‏ ‏أن‏ ‏نقدم‏ ‏للمجتمع‏ ‏كيانا‏ ‏سوي‏ ‏الشخصية‏ ‏وليس‏ ‏طالبا‏ ‏متفوقا‏ ‏دراسيا‏ ‏فقط‏. ‏أما‏ ‏إيمان‏ ‏عماد‏ ‏معلمة‏ ‏رياض‏ ‏أطفال‏ ‏فتقول‏: ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏موقف‏ ‏أو‏ ‏سلوك‏ ‏لأي‏ ‏طفل‏ ‏لم‏ ‏يمر‏ ‏علي‏ ‏المدرسة‏ ‏ولا‏ ‏يخلو‏ ‏أي‏ ‏فصل‏ ‏من‏ ‏طالب‏ ‏له‏ ‏مظهر‏ ‏أو‏ ‏سلوك‏ ‏عدواني‏ ‏وتعاملت‏ ‏معه‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏حالة‏ ‏كانت‏ ‏لها‏ ‏خصوصيتها‏, ‏فأحيانا‏ ‏للغيرة‏ ‏أو‏ ‏كرد‏ ‏فعل‏ ‏لمشكلة‏ ‏بالمنزل‏ ‏أو‏ ‏غيره‏ ‏والحمد‏ ‏لله‏ ‏بالتواصل‏ ‏مع‏ ‏الأسرة‏ .

والملاحظة‏ ‏الجيدة‏ ‏أمكن‏ ‏معالجة‏ ‏عديد‏ ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏العدوانية‏ ‏من‏ ‏الصغر‏ ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏أقابل‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأطفال‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏وأجدهم‏ ‏في‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏ذي‏ ‏قبل‏ ‏وتتساءل‏ (‏منار‏ ‏علي‏) ‏اليوم‏ ‏الدراسي‏ ‏عادة‏ ‏ممتلئ‏ ‏ونسعي‏ ‏لكي‏ ‏نكمل‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏نريد‏ ‏من‏ ‏تعليم‏ ‏وتدريب‏ ‏ونشكو‏ ‏من‏ ‏ضيق‏ ‏الوقت‏ ‏أمام‏ ‏المهارات‏ ‏الإبداعية‏ ‏فأين‏ ‏الوقت‏ ‏لملاحظة‏ ‏السلوك‏ ‏والعمل‏ ‏علي‏ ‏تعديله‏ ‏وعلاجه‏ ‏؟

أما‏ (‏داليا‏ ‏علي‏) ‏أم‏ ‏لطفلة‏ 4 ‏سنوات‏ ‏فتري‏ ‏أن‏ ‏معلمة‏ ‏ابنتها‏ ‏علقت‏ ‏علي‏ ‏شقاوتها‏ ‏الزائدة‏ ‏فاستغربت‏ ‏لأنها‏ ‏هادئة‏ ‏في‏ ‏المنزل‏ ‏بشكل‏ ‏زائد‏ ‏وبعد‏ ‏ملاحظة‏ ‏مكثفة‏ ‏عن‏ ‏كثب‏ ‏لاحظنا‏  ‏أنه‏ ‏رد‏ ‏فعل‏ ‏لعلاقتها‏ ‏بزملائها‏ ‏وغيرتها‏ ‏من‏ ‏تفوقهن‏ ‏عنها‏ ‏وبالتالي‏ ‏كان‏ ‏للمدرسة‏ ‏تأثير‏ ‏لا‏ ‏ينسي‏ ‏أو‏ ‏ينكر‏.

‏وتعلق‏ ‏د‏.‏فؤادة‏ ‏محمد‏ ‏علي‏  ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏بجامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏: ‏أن‏ ‏المعلمة‏ ‏يمكنها‏ ‏علاج‏ ‏سلبيات‏ ‏كثيرة‏ ‏وليس‏ ‏العدوانية‏ ‏فقط‏ ‏والأهم‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏المعلمة‏ ‏بدورها‏ ‏بالشكل‏ ‏الأمثل‏ ‏تجاه‏ ‏الطفل‏ ‏لأن‏ ‏المعلمة‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏السنوات‏ ‏الأولي‏ ‏تعد‏ ‏بديلا‏ ‏للأم‏ ‏و‏ ‏الأسرة‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏حيث‏ ‏إنهما‏ ‏يعلمان‏ ‏الطفل‏ ‏بشكل‏ ‏غير‏ ‏مباشر‏ ‏و‏ ‏دون‏ ‏تعليمات‏ ‏صريحة‏ ‏و‏ ‏التنشئة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏المواقف‏ ‏الحياتية‏ ‏فالمدرسة‏ ‏أول‏ ‏مؤسسة‏ ‏تتسلم‏ ‏الطفل‏ ‏وتعلمه‏ ‏بطريقة‏ ‏عمدية‏ (‏وبقصد‏) ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الدروس‏ ‏والشرح‏ ‏و‏ ‏الواجبات‏ ‏والحث‏ ‏علي‏ ‏سلوك‏ ‏يلتزم‏ ‏به‏ ‏وفق‏ ‏قواعد‏ ‏منظمة‏ ‏والمعلمة‏ ‏الواعية‏ ‏علي‏ ‏دراية‏ ‏بسلوك‏ ‏الطفل‏ ‏ومراحل‏ ‏نموه‏ ‏وخصائص‏ ‏كل‏ ‏مرحلة‏ ‏بجوانبها‏ ‏النفسية‏ ‏والمعرفية‏ ‏والوجدانية‏ ‏والمعرفية‏ ‏والمعلمة‏ ‏المؤهلة‏ ‏يمكنها‏ ‏اكتشاف‏ ‏أو‏ ‏إدراك‏ ‏أي‏ ‏مشكلة‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏علاقاته‏ ‏وتصرفاته‏ ‏نحو‏ ‏أقرانه‏ ‏ومدي‏ ‏نضجها‏ ‏من‏ ‏اضطرابها‏ ‏فعندما‏ ‏يتوافر‏ ‏لدي‏ ‏المدرسة‏ ‏النضج‏ ‏والتعليم‏ ‏والتدريب‏ ‏الجيد‏ ‏ستكون‏ ‏أفضل‏ ‏معين‏ ‏للطفل‏ ‏وبالتالي‏ ‏الأسرة‏, ‏فالطفل‏ ‏الذي‏ ‏يراها‏ ‏بديلا‏ ‏للأم‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏ملاحظتها‏ ‏للتصرفات‏ ‏والسلوك‏ ‏العام‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏طارئ‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏قدرتها‏ ‏الشخصية‏ ‏علي‏ ‏الملاحظة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏اليوم‏ ‏الدراسي‏ ‏الممتد‏ ‏بدراسة‏ ‏وواجبات‏ ‏قد‏ ‏تلاحظ‏ ‏ملامح‏ ‏أو‏ ‏سلوكا‏ ‏عدوانيا‏ ‏حادا‏ ‏تبلغ‏ ‏به‏ ‏الأهل‏ ‏وهنا‏ ‏ينبغي‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏عامل‏ ‏مدي‏ ‏نضج‏ ‏الأسرة‏, ‏فالتفهم‏ ‏الواعي‏ ‏لهذا‏ ‏مع‏ ‏التعاون‏ ‏مع‏ ‏جميع‏ ‏العناصر‏ ‏من‏ ‏اخصائي‏ ‏اجتماعي‏ ‏ومدرسة‏ ‏وأسرة‏ ‏يحقق‏ ‏الهدف‏ ‏المنشود‏ ‏بتعديل‏ ‏أو‏ ‏تقويم‏ ‏سلوك‏  ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الأطفال‏ ‏تنتقل‏ ‏معهم‏ ‏سمعتهم‏ ‏السلوكية‏ ‏والدراسية‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏.

وتضيف‏ ‏د‏. ‏فؤادة‏ ‏محمد‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏الفكرة‏ ‏الأهم‏ ‏هي‏ ‏أن‏ ‏السلوك‏ ‏العدواني‏ ‏نفسه‏ ‏دوافعه‏ ‏مختلفة‏ ‏فقد‏ ‏يكون‏ ‏انعكاسا‏ ‏لإحباط‏ ‏أو‏ ‏مرض‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏تواصل‏  ‏أو‏ ‏مشكلة‏ ‏أسرية‏ ‏ولذا‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الرصد‏ ‏الدقيق‏ ‏للسلوك‏ ‏ظاهرة‏ ‏وحقيقته‏ ‏يمكن‏ ‏التحديد‏ ‏والتشخيص‏ ‏وأيضا‏ ‏معدل‏ ‏السلوك‏ ‏وتكراره‏ ‏وتري‏ ‏د‏.‏مني‏ ‏جاد‏ ‏أستاذ‏ ‏رياض‏ ‏الأطفال‏ ‏بجامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏أن‏ ‏المعلمة‏ ‏إذا‏ ‏توافر‏ ‏فيها‏ ‏الوعي‏ ‏والاهتمام‏ ‏والدراسة‏ ‏فإنها‏ ‏تستطيع‏ ‏المساعدة‏ ‏في‏ ‏تعديل‏ ‏السلوك‏ ‏ولكنها‏ ‏ليست‏ ‏العامل‏ ‏الوحيد‏ ‏ونحن‏ ‏مؤخرا‏ ‏نعمل‏ ‏وفق‏ ‏وثيقة‏ ‏المعايير‏ ‏القومية‏ ‏لرياض‏ ‏الأطفال‏ ‏وهناك‏ ‏منهج‏ ‏جديد‏ (‏العب‏- ‏اتعلم‏-‏ابتكر‏) ‏وهذه‏ ‏المعايير‏ ‏بها‏ ‏مجالات‏ ‏متنوعة‏ ‏لخدمة‏ ‏الطفل‏ ‏مجال‏ ‏للمعلمة‏ ‏مجال‏ ‏نواتج‏ ‏التعلم‏ ‏للطفل‏ ‏مجال‏ ‏القيادة‏ ‏الفعالة‏ ‏لمن‏ ‏يدير‏ ‏العملية‏ ‏التعليمية‏ ‏الروضة‏ ‏الفعالة‏ ‏المشاركة‏ ‏المجتمعية‏ ‏عناصر‏ ‏كثيرة‏ ‏وتحت‏ ‏كل‏ ‏مجال‏ ‏مجالات‏ ‏فرعية‏ ‏ومعايير‏  ‏ومؤشرات‏ ‏حتي‏ ‏تستطيع‏ ‏المعلمة‏ ‏القيام‏ ‏بدورهاوفي‏ ‏هذا‏ ‏الصدد‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏المشاركة‏ ‏المجتمعية‏ ‏ونواتج‏ ‏التعلم‏ ‏كيف‏ ‏تتواصل‏ ‏مع‏ ‏الأسرة‏ ‏وأهم‏ ‏شيء‏ ‏أن‏ ‏تشخص‏ ‏المسألة‏ ‏بدقة‏ ‏هل‏ ‏هي‏ ‏عنف‏ ‏أم‏ ‏شقاوة‏ ‏طبيعية‏ ‏ولا‏ ‏تنجرف‏ ‏وراء‏ ‏الجملة‏ ‏الشهيرة‏ ‏التي‏ ‏تطلقها‏ ‏بعض‏ ‏الأمهات‏ ‏دون‏ ‏وعي‏ hyper active ‏وهي‏ ‏إشكالية‏ ‏لها‏ ‏وجانب‏ ‏مرضي‏ ‏جانب‏ ‏سلوكي‏ ‏إذن‏ ‏فالتشخيص‏ ‏الدقيق‏ ‏هو‏ ‏الأساس‏ ‏هل‏ ‏عنف‏ ‏أو‏ ‏عدوانية‏ ‏أم‏ ‏رد‏ ‏فعل‏ ‏طبيعي‏  ‏هل‏ ‏تعبير‏ ‏عن‏ ‏عدم‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏التعبير‏ ‏أو‏ ‏النطق‏ ‏بلباقة‏ ‏تقليد‏ ‏أعمي‏ ‏لسلوك‏ ‏مشابه‏.

‏إن‏ ‏التربية‏ ‏السوية‏ ‏نتاج‏ ‏أسرة‏ ‏ومعلمة‏ ‏ومدرسة‏ ‏وأقران‏ ‏وإعلام‏ ‏وأصدقاء‏ ‏بالمتابعة‏ ‏الواعية‏ ‏للمدرسة‏ ‏ودورها‏ ‏الأساسي‏ ‏تقل‏ ‏حدة‏ ‏العدوانية‏ ‏لدي‏ ‏كثير‏ ‏والأكثر‏ ‏علاج‏ ‏وتقويم‏ ‏العدوانية‏. ‏لاشك‏ ‏أن‏ ‏لدينا‏ ‏قاعدة‏ ‏جيدة‏ ‏من‏ ‏المعلمات‏ ‏المدربات‏ ‏الواعيات‏ ‏لكن‏ ‏ينبغي‏ ‏ألا‏ ‏نتجاهل‏ ‏أثر‏ ‏المتغيرات‏ ‏الأخري‏ ‏من‏ ‏ضغوط‏ ‏مجتمعية‏ ‏وسياسات‏ ‏خاصة‏ ‏بكل‏ ‏مدرسة‏ ‏وكذلك‏ ‏خصوصية‏ ‏كل‏ ‏طفل

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث